“السيبة” بفاس؟.. تحويل مستوصف مخصص للإسعافات الأولية إلى محل تجاري

تعرف المحطة الطرقية بفاس حالة غير مسبوقة في احتلال الملك العام، حيث أكدت مصادر، أن أحد النافذين استولى على المستوصف المخصص للإسعافات الأولية بالمحطة وحوله إلى مقهى ومطعم ومتجر، ضدا على كل القوانين والأعراف الإنسانية والأخلاقية، الشيء الذي يطرح، حسبها، أكثر من علامة استفهام حول من يدعم هذا الشخص ويشجع منطق الفوضى ويحرم المسافرين المرضى من حقهم في الإسعافات الأولية.

- إعلان -

وقالت مصادر جريدة “الديار” إن مكتري لمحل تجاري داخل المحطة الطرقية، قام بالترامي على مرفق مخصص كقاعة للتمريض وحوله إلى محل تجاري بدون أي سند قانوني، ورغم توصله بالعديد من الإنذارات من مصلحة الممتلكات بالجماعة، إلا أنه رفض الانصياع، وما يزال يستغل المحل لأغراض تجارية حارما آلاف المسافرين من مرفق التمريض الذي كان يوفر خدمات إسعافية مجانية للمسافرين خاصة أصحاب الأمراض المزمنة.

هذا وطالبت فعاليات المسؤولين التدخل من أجل فرض سلطة القانون ووضع حد لهذا “الترامي” على المرفق العمومي، قصد إعادة تهيئة قاعة للتمريض كما هو منصوص عليه في هيكلة المحطة الطرقية.