بعد هدم سجن عين قادوس.. مطالب بتوسيع مستشفى ابن الحسن على حساب مساحته

بعدما أصبحت بناية سجن عين قادوس بفاس، في خبر كان، ارتفعت أصوات جمعوية منادية بتوسيع مستشفى ابن الحسن للأمراض العقلية والنفسية، على حساب المساحة الشاسعة التي وفرها هدم بناياته بعد 7 سنوات من إخلائها من سجنائها رحلوا لسجني بوركايز ورأس الماء.

- إعلان -

عدة هكتارات أصبحت فارغة في الجانب الأسفل للمستشفى، يمكن استغلالها جزئيا أو كليا لتوسيعه بعدما أصبح عاجزا عن استقبال واستيعاب كل المرضى النفسانيين والمختلين الوافدين عليه يوميا من عدة أقاليم بالجهة لا تتوفر على مستشفيات مختصة بالطب النفسي والعقلي.

حقوقيون وجمعويون أطلقوا نداءات للمسؤولين لتوسيع هذا المستشفى على حساب مساحة هذا السجن المهدم بعدما تلاشت بنايته، وهو واحد من أقدم المؤسسات السجنية بالمغرب بني في 1930 على عهد الحماية الفرنسية وظل يستقبل السجناء إلى سنة 2017.

وأكدوا أن الحاجة ملحة لتوسيع بناية مستشفى ابن الحسن أو بناء مستشفى آخر في مساحة السجن، لضمان استقبال كل المرضى النفسانيين الوافدين من أقاليم فاس وتاونات وصفرو وبولمان وتازة ومولاي يعقوب التي تفتقد مستشفياتها الإقليمية إلى أجنحة خاصة.

ويبقى هذا المستشفى عاجزا عن استيعاب كل الحالات الوافدة عليه، سيما أمام تزايد عدد المرضى النفسانيين وارتفاع رقم المختلين عقليا في شوارع تلك المدن والذين أصبحوا يشكلون خطرا حقيقيا على المارة ويمكن أن يتسببوا في جرائم مروعة.