“معا”.. مولود جديد يعزز المشهد الإعلامي في المغرب

تعزز المشهد الإعلامي في المغرب بمولود إعلامي جديد يحمل اسم “معا”..

- إعلان -

ويتطلع القائمون على هذه التجربة الوطنية الطموحة لتشكل إضافة نوعية في ترسيخ قيم الحرية والدفاع عن الثوابت، وتدبير الاختلاف.

التجربة الإعلامية الجديدة يدخل غمارها الصديق والزميل هشام مبشور، الإطار الاعلامي وصاحب الخبرة في الإدارة والتيسير والذي تولى إدارة مجموعة من المؤسسات الإعلامية الكبيرة في المغرب نذكر منها يومية “المساء” و”أخبار اليوم” و”صحيفة الناس”.

وقال مبشور في تدوينة له حول انطلاق جريدة “معا”: ” إننا نتطلع لإثراء سجل “صاحبة الجلالة” بنموذج متميز لصحافة وطنية منفتحة وجادة، تتخذ من الحياد والموضوعية مدخلا لنقل الحقائق كما هي دون تزييف أو تضليل، وبشكل يعكس غنى التعددية الفكرية والثقافية لبلادنا”.

وأضاف مدير عام الموقع:” “معا”.. ستكون بإذن الله عصارة تجارب إعلامية تمتد جذورها لأكثر من تجربة راكمها زميلات وزملاء في الصحافة المكتوبة والرقمية، هم بمثابة القلة المؤمنة برأسمال الجرأة، المصداقية والمسؤولية، طموحنا كبير وإرادتنا اكبر، نؤمن بمهنة الإعلام كرسالة إإنسانية، مثلما نؤمن أيضا بأننا أمام واجب مهني بوصلته نقل الأخبار وبسط الأحداث وعرضها كما هي في الواقع بدون تزييف أو تهويل، في إطار منظومة إعلامية منضبطة ورصينة. تؤطرها أخلاقيات المهنة والقانون.

“أملنا “معا”.. أن نقدم منتوجا إعلاميا غنيا بمضامينه ورسائله وتفاعلاته، ونترك الحكم للقارئ الذي آمنا دائما بذكائه ونضجه”، يقول مبشور في ختام تقديمه للمشروع.