فضيحة تغيير معالم دكاكين في ملكية جماعة بوفكران تخرج مواطنين للاحتجاج

نظم عشرات المواطنين من أرباب وعمال المقاهي والمطاعم المتواجدة بمركز جماعة بوفكران، وقفة احتجاجية، للتعبير عن غضبهم من تحويل ممر عمومي إلى مطعم في خارق سافر للقانون، وأمام صمت مريب للجماعة والسلطات المحلية.

- إعلان -

ورفع المحتجون شعارات منددة بهذا الخرق القانوني الفاضح، حيث احتشدوا قبالة الممر العمومي الذي تغيرت معالمهم، حاملين أعلام وطنية ولافتات احتجاجية، كما صدحت حناجرهم بهتافات منددة بصمت المجلس الجماعي والسلطات المحلية من قبيل “هذا عيب، هذا عار، بوفكران في خطر”.

وحسب ما عاينته جريدة “الديار” فقد عمد أحد مستغلي محلات الجزارة بمدخل جماعة بوفكران، الى إعادة تهيئة الزقاق المؤدي الى مدرسة عمومية توجد خلف الدكاكين، وتحويل الجزء الملاصق لدكانه إلى مطعم بطريقة عصرية وحديثة من أجل جذب الزبائن، وهو الأمر الذي أثار حفيظة منافسيه من أرباب المقاهي والمطاعم المرخص لهم.

من جهة أخرى أكد مصدر من جماعة بوفكران، التي تعيش منذ انتخاب مجلسها على إيقاع صراعات سياسية جمدت أنشطتها بشكل شبه كامل، أن رئيس المجلس قام بمراسلة المخالفين من أجل إشعارهم بخطورة الخطوة التي أقدموا عليها والمخالفة لدفتر التحملات، الذي بموجبه يستغلون المحلات الجماعية، مضيفا أنه تم تحرير محضر معاينة لتوثيق تغيير معالم المحلات التجارية وكذا القيام بأنشطة مخالفة لمضمون الرخص المسلمة إليهم.