هذا رد مصدر من اللجنة.. هل “يُزكي” أعضاء اللجنة الجهوية للحركة الشعبية أنفسهم للانتخابات؟

صادق المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، قبل أيام، على اللجان الجهوية للترشيحات الانتخابية المقبلة، وذلك لتسطير برنامج عمل وفق كل جهة على حدة، ولعقد لقاءات إقليمية وتقديم الدعم والمساندة للمترشحين وتغطية الأقاليم والعمالات التي لم تشملها التغطية.

- إعلان -

وشهدت لجنة جهة فاس مكناس تعيين كل من عبد القادر البريكي، المنسق الجهوي للحزب وبرلماني عن دائرة مكناس، والحسن السكوري، وزير سابق عضو المكتب السياسي وبرلماني عن دائرة صفرو، وادريس مرون، وزير سابق ومنسق الحزب بإقليم تاونات، وحمو أوحلي، وزير سابق ورئيس المجلس الإقليمي لإفران، وحميد كوسكوس، مستشار برلماني والمنسق الإقليمي بتازة. وخالد أولحاج، أمين مال الأمانة الجهوية، وأيوب اليوسي، المنسق العام للشبيبة الحركية.

لكن، هل عُينت هذه اللجنة لترشح أعضاءها لقيادة لوائح حزب “السنبلة” بجهة فاس مكناس؟

تساؤل طرح من طرف مناضلي حزب الحركة الشعبية، بجهة فاس مكناس، مباشرة بعد الإعلان عن أعضاء لجان الجهوية.

وفي هذا السياق، عبر مصدر مطلع، في حديث لجريدة “الديار”، عن غضبه من الأسماء التي تشكلت منها اللجنة المذكورة، مشيرا إلى أن جميع أعضائها سيعيدون اقتراح أنفسهم للحصول على تزكية الحزب في الانتخابات المقبلة.

مصدرنا كشف أن البريكي، البرلماني الحالي عن مكناس، أعلم الجميع بنيته في الترشح بدعوى “غياب البديل”، مروجا رفض بعض الأسماء التقدم للمنافسة، من بينهم شقيقه.

“نفس القصة، يقول المصدر ذاته، ستتكرر مع السكوري”، مشيرا إلى أن الوزير السابق شرع في التنسيق وعقد الاجتماعات بالإقليم لحشد الدعم من مناضلي الحزب، خصوصا بعد تداول أنباء عن عدم تقدم سعيد أمزازي، وزير التعليم، للانتخابات المقبلة بإقليم صفرو.

كما لم يستبعد مصدر الجريدة، أن تحذو باقي الأسماء حذو البريكي والسكوري، وترشح نفسها في الأقاليم التي تنحدر منها، موضحا أن مرون وكوسكوس مرشحان، بشكل كبير لقيادة لوائح الحزب بكل من تاونات وتازة، قبل أن يسخر من إضافة اسم أيوب اليوسي، الذي وصفه بـ”العضو الشبح” وغير المؤثر والداعم لأسماء بعينها داخل اللجنة، وفق تعبيره.

من جهته اعتبر مصدر، من لجنة اللجنة الجهوية للترشيحات بجهة فاس مكناس، في تصريح لجريدة “الديار” أن ما يتم تداوله مجرد “كلام خاوي” ولا أساس له من الصحة.

وأبرز المتحدث نفسه، رفض الكشف عن هويته، أن اللجنة تم تعيينها من طرف المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية وفق القانون، وأن دورها ينحصر في الإنصات للمناضلين بالجهة وتلقي الترشيحات والاقتراحات، التي سيتم رفعها إلى اللجنة الوطنية بالحزب التي لها الكلمة الفصل والحكم النهائي.

وشدد مصدرنا، في نفس الوقت، على أن المجال مفتوح لجميع المناضلين، بما فيهم أعضاء اللجنة، لتقديم اقتراحاتهم أو ترشيحاتهم.