صورة “الاكتظاظ” بالقسم في زمن كورونا.. توقيف مدير المدرسة ونقابة “تفضح” المستور

أعلن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بمكناس عن توقيف مدير مدرسة عبد الخالق الطريس الابتدائية بالمدينة بعد الجدل والضجة الإعلامية التي صاحبت ترويج صورة لحجرة دراسية لا تحترم التدابير الاحترازية و”البروتوكول” الصحي ضد تفشي فيروس كورونا داخل المؤسسات التعليمية.

- إعلان -

وكشفت النقابة التابعة للاتحاد المغربي للشغل، في بيان نتوفر على نسخة منه، أن الجهة المسؤولة على قطاع التعليم اتخذت قرار التوقيف المؤقت في حق مدير المؤسسة بعد 4 أيام من التحاقه بمقر عمله الجديد، مستغربة من الطابع الاستعجالي والمتسرع لهذا القرار.

واستنكرت الجامعة الوطنية للتعليم، في البيان ذاته، ما وصفته بالأسلوب المخزني المتبع من طرف اللجان، مشيرة إلى نهجها  أسلوب الترهيب والتخويف والإهانة في حق نساء ورجال التعليم بالمؤسسة المذكورة.

وفي “فضح” للخطاب الرسمي لوزير التعليم حول الدخول المدرسي في زمن كورونا، أبرز المصدر نفسه أن المؤسسة لا تتوفر على طاقم إداري، عدا ملحق تربوي في حالة إعاقة، ولا تتوفر أيضا على حارس أمن، مؤكدا على أن المدير الجديد حديث العهد بالمؤسسة والإقليم.

وأضاف المكتب النقابي، في السياق ذاته، أن كثرة المراسلات والبلاغات الصادرة عن الوزارة في شأن الدخول المدرسي أحدث ارتباكا في منظومة التربية والتكوين، واصفة قرار انطلاق الدراسة، رغم الارتفاع المهول في عدد المصابين والوفيات بسبب فيروس كورونا، بالمتسرع وأثر بشكل سلبي على أجواء الدخول المدرسي.

ولم يفت النقابة، في بيانها، تسجيل عدم توفير اللوجستيك واللوازم الخاصة بالعمليات الوقائية لتطبيق “البروتوكول” الصحي الصادر عن الوزارة بالإضافة إلى تعقيد المساطر في شأن تفعيل آليات الدعم المقدم للمؤسسة.

إلى ذلك، عبر المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بمكناس عن تضامنه مع الأطر التربوية والإدارية العاملة بالمؤسسة، مدينا بشدة الحملة الشرسة الموجهة ضد المدرسة العمومية والعاملين بها.