قطاع الصحة.. “فضائح” بالجملة بمندوبية صفرو ونقابي في “قفص الاتهام”

ندد المكتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للصحة بـ”انصياع” المندوب الإقليمي بالنيابة وخدمته لأجندة نقابية و”الرضوخ” لمطالب “فاعل نقابي” بالمندوبية الإقليمية للصحة بصفرو.

- إعلان -

وبهذا الخصوص سجلت النقابة في بلاغ، نتوفر على نسخة منه، إقدام المندوب الحالي بالنيابة على توقيع أمر بمهمة إلى مدينة الرباط لحضور “نشاط نقابي” لفائدة قيادي في إحدى النقابات تحت ضغوطات، مشيرة إلى استغلال هذا الأخير لسيارة الدولة من نوع 4-4 سبق أن اشتراها المجلس الإقليمي في إطار تنظيم وحدات طبية متنقلة موجهة الى المناطق النائية بإقليم صفرو.

كما كشفت المنظمة الديمقراطية للصحة، في البلاغ ذاته، عن “تواطؤ” مصلحة الموارد البشرية والمنازعات مع النقابي، الذي وصفت أفعاله بـ”المكرة”، مبرزة استفادته من إجازة لقضاء أغراض شخصية ضدا في المذكرة الوزارية عدد 62 بتاريخ 3 غشت 2020 التي تدعوا إلى إيقاف جميع الرخص.

وأبرز المصدر نفسه، أن “المسؤول النقابي” يقوم باستغلال المسؤولة عن الموارد البشرية في “التجسس” على ملفات الموظفين وإفشاء السر المهني، مؤكدا، في السياق ذاته، على استقبال مكتب المنظمة الديمقراطية للصحة بصفرو العديد من الشكايات بخصوص سوء المعاملة وارتكاب أخطاء إدارية، قبل أن يتساءل عن قدرة المسؤولة  على تدبير هذه المصلحة الحيوية.

وأفاد المكتب الإقليمي للمنظمة أن هناك “مخططا” من أجل تنصيب ذات النقابي في منصب المتصرف الإقليمي، المعفى مؤخرا، رغم عدم أهليته أو توفره على أي تجربة تذكر في الشؤون الإدارية والمالية، موضحة إلى تعريض المندوب الحالي بالنيابة لضغوط كبيرة من أجل الموافقة على هذا القرار.

ودعت النقابة، في ختام بلاغها، المدير الجهوي للصحة بفاس إلى التدخل لوقف، ما أسمته بالعبث بعد أن أصبحت المندوبية تعمل وبالمكشوف تحت تعليمات شخصية تخدم نقابة وشخص بعينه، مطالبة بالتحقيق في استفادة “النقابي” من سيارات الدولة دون موجب حق وتعويضات مالية دون سند قانوني، قبل أن تفجر فضيحة “تنصيب نفسه إطارا بداخل مصلحة الموارد البشرية والمنازعات  حتى يستطيع الولوج إلى ملفات الموظفين كلما دعت الضرورة، وأن المهمة التي يدعي اشرافه عليها بعيدة كل البعد عن تخصصه ولم ترى منها الاطر الصحية بالإقليم إلى الاسم ومجموعة افتراضية على تطبيق “الواتساب” لنشر الاخبار والتشهير”.